الموانئ المصرية تشهد أكبر عمليات تطوير في تاريخها |صور

أجرى الفريق المهندس كامل الوزير وزير النقل يرافقه المهندس يحيى زكي رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس ، أمس ، جولة تفقدية لمتابعة استكمال أعمال تطوير ميناء العين السخنة.

حيث تم إنشاء 4 أرصفة ومراسي جديدة بطول 18 كم وعمق 18 متراً ، وإنشاء مواقع تجارية بمساحة 9.6 مليون متر مربع ، ومناطق تجارية ولوجستية بمساحة 5.3 كم² تخدمها شبكة من السكك الحديدية بطول (33 كم) متصلة بقطار السخنة / العلمين الكهربائي فائق السرعة. مرسى مطروح ، لاستخدامها في نقل البضائع وبالأخص الحاويات الموجودة على هذا الخط إلى جميع أنحاء الجمهورية وإلى ميناء الإسكندرية على البحر الأبيض المتوسط ​​، بالإضافة إلى شبكة طرق داخلية بطول 17 كيلومترًا. رصف 6 حارات خرسانية تشمل الطريق الشرياني لربط الأرصفة والميناء ككل مما يساهم في عدم وجود أي تراكمات مستقبلية داخل المرفأ وتوفير شبكات نقل متعددة الوسائط بالإضافة إلى إنشاء 1050 -متر كسر الماء.

وعقب الجولة عقد الوزير اجتماعا موسعا مع شركات المقاولات المصرية الوطنية المتخصصة التي تقوم بأعمال التطوير ، حيث اطلع الوزير على الموقف التنفيذي للمشروع حيث بلغت نسبة تنفيذ أعمال الحفر الجاف 57٪ والمعدل. وبلغت نسبة تنفيذ أعمال السكك الحديدية 25٪ والأرصفة 11٪ وكاسر الأمواج 90٪ والطرق الداخلية 19٪.

كما استعرض مخطط استخدامات الأرصفة الجديدة بأنشطة مختلفة منها رصيف حاويات بطول (4،458) متراً ، ومواقع تجارية بطول (3،793،147) متراً مربعاً ، ومرسى بضائع عام بطول (5857). ) متر وساحات تجارية بمساحة (2،490،227) متر مربع ، ورسو عربات درفلة بطول (1060) متر وساحات مناولة بمساحة (925.743) متر مربع ورصيف قابل للاشتعال. بضائع كيماوية بطول (1400) متر وساحات مناولة بمساحة (632،445) متر مربع ورصيف فحم بطول (730) متر وساحات مناولة بمساحة (457،974) متر مربع أ. رصيف كتلة سائلة بطول (1180) متر ومواقع تجارية بمساحة (430.753) متر مربع ورصيف جاف + رصيف بضائع عام بطول (1946) متر ومواقع تجارية بمساحة (1946) متر. (821،982) مترا مربعا. وفق المعايير العالمية.

READ  استقرار أسعار الأسماك في سوق العبور.. اليوم 20 يناير

وأكد الوزير أن جميع الأعمال يجب أن تتم وفق معايير الجودة العالمية والالتزام بالجدول الزمني لإنجاز المشروع والعمل في آن واحد على كافة أعمال التطوير (الأحواض – الطرق – السكك الحديدية – حواجز الأمواج). وعن سرعة الإنجاز ، أشار إلى أن الموقع العام للميناء مخطط ليطابق أحدث الموانئ العالمية ، ليكون أكبر ميناء محوري في البحر الأحمر يدعم الحركة التجارية بين جنوب وشرق آسيا وجنوب وغرب أوروبا. وشمال إفريقيا.

وأشار الوزير إلى أن كبرى الشركات العالمية العاملة في مجال تشغيل وإدارة المحطات ومع شركات الشحن الدولية تتعجل للحصول على عقود عمل تشغيلي وإداري للمحطات الجديدة بالميناء على غرار تلك الموجودة في المحطة متعددة الأغراض. حدث. بميناء الإسكندرية “تحيا محطة مصر”.

بدوره أكد المهندس يحيى زكي رئيس المنطقة الاقتصادية أن العمل التنموي يتم بالتوازي مع الموانئ التابعة وهي السخنة والعريش وغرب بورسعيد بما يتناسب مع الموانئ العالمية وتعظيم قدرتها التنافسية. مشيراً إلى أن المنطقة الاقتصادية تعمل وفق استراتيجية الدولة المصرية لتطوير الموانئ البحرية ومن ثم تحسين الخدمات. القيمة المضافة لهذه الموانئ تتكامل مع قناة السويس.

وقال زكي إنه انسجاما مع رؤية المنطقة الاقتصادية نعمل على تكامل المناطق الصناعية مع الموانئ لجعل المنطقة منصة للتصدير للأسواق العالمية والإقليمية ، بالإضافة إلى أن تطوير الموانئ يساهم في تحسين تقديم الخدمات البحرية وتموين السفن والاستفادة القصوى من موقعها الجغرافي المتميز في صناعات الطاقة النظيفة التي ستشهدها المنطقة خلال الفترة المقبلة في ظل وجود صناعة الهيدروجين الأخضر مع تحالفات عالمية.

.