التخطي إلى المحتوى

رواية أحببتها بالصدفة ، الفصل الحادي عشر والأخير لدهب مبروك

عاشور …. توفيت داليدا بابكي

داليدا ….. أغلقت هاتف علي ووضعتها أرضاً وأغلقت وقطعت معنى الكلمة

ليث .. سمع الخبر فقال: بارك الله فيك!

_ داليدا .. لم أستطع أن أعرف كيف أفعل شيئًا.

_ ليث … يقترب منها ويعانقها ويفضل أن يقوده إليها …

بعد فترة تم إهداء داليدا وقتلت آيات وقالت: “من تريدين أن أملك؟”

_ ليث … هيا بنا .. لنذهب

_ واستمروا في صمته مع دار داليدا وداليدا

بعد فترة وصلوا ، وكان عاشور وبابه وممتوح هناك.

_ داليدا.

_ ليث … نادى عليهم بالحزن

_أشور .. اقترب من داليدا وأمسك بيديها ويفضل أن يقوده إليها

داليدا .. صلت وبكت وقالت .. أنا .. في الحقيقة أنا لا أعرف شيئًا ، وفضلت أن تقول أشياء لا معنى لها.

_ عاشور .. خذي خدها حتى تحضنه ويفضل مداعبتها

بعد فترة ، كان الوضع أهدأ من الأول ، وكان الجفن هدية

وابتدأوا يسجدون عند الدفن ودفن مسعد في حزن الجميع.

وعدوا ثلاثة أيام ، وجاء ليث إلى جيم وعزة وتسنم وياث ومي وسيف ، ونسبوا جميعًا.

وبدأ الوضع يهدأ من الأول ، ودعوا بالرحمة

_ عفاف .. يمكنك أن تسامحها وتسمح لي أن أرتكب الكثير من الأخطاء

_ داليدا .. هذا خطأ. هذا حقي. كنت دمر حياتي. لا أستطيع أن أثق بأحد بسببك ، كل يوم يصيبه بإهانة. الشتائم .. دموعي على خدي كل يوم بسببك .. كنت أفكر في الانتحار بسببك .. أنت تكرهني لأني فتاة .. لماذا هي متخلفة ، إنها عشرات وتقاليد الوقت … لكن رغم كل هذا ، عندما ماتت سمحت له لأنه والدي … وعلي أن أغفر له ، ياما ، حتى أنت تسامحني يا أمي … بجدية ، أنا أسامحك ، لكن قلبي مازلت تتألم بسببك … لن أنساك لكني أسامحك …

_ تسقط بشعرها تنهض من مكانها وتبتعد عنها بل تبكي كثيرا وبصلابة يا دموع الندم على كل ما فعلته …. مثل العلاج .. وتأثيره الضرب على جسدها وجسدها ، وهذا فشل وفي حد ذاتها ، فلماذا فعلنا أنا ووالدها ذلك بقلوبنا ، كان جاحدًا ، أوه ، وقاسي عليها.

داليدا …. تحمل صورة بابها وتبكي وتقول رغم كل هذا احبك وافضل ان احبك. تذكر عندما قلت إنني أكرهك ، فهذا يعني أنني أحبك …. على الرغم من القسوة ومعاملتك ، لكني أحبك ولا أعرف كيف أكرهك ، لكن أن أكون قريبًا منك وأمي كانت تؤذيني ، أوه …. كنت أعرف نفسي بالفعل. وعناق أبي ، ولكن دعني أسامحك على كل ما فعلته بي أنت وأمك

_ عفاف …. يقترب منها ويحتضنها وتفضل البكاء وتقول آسف …. آسف …

داليدا .. عانقتها بدموع وقلت عناق .. بيت لحزني .. حضنك حلو جدا …

_ عفاف …. عانقتها أكثر

ماعدا اسبوع ، والوضع يتحسن ، وموت داليدا تغير ، مشدودة مع داليدا ، وداليدا ما زالت جالسة مع والدتها.

_ ليث … سيء لا ترحل

داليدا … حسنًا ، اتفقنا على أسبوع ، وهذا باستثناء … لنرى.

__________________ ♡ ”

_أشور … أقسم أني حلوة جدًا

_الأم … القمر يبني والله … بيك يوبخها

_الأب … قمر ​​أي … إنه القرد لذا عين أمه غزال … يعني أنت قرد يحبني

ينظرون إلى بعضهم البعض ويضحكون …

وباركوا فيلا الليث لانه كان هناك اهل الليث

بعد فترة يأتون …

في نفس الوقت داليدا وليث …

يحيون بعضهم البعض ويدخلون …

_ريتاج …. يبحث عن عاشور ويمشي

داليدا .. جئت بالقرب من عاشور ورسمت. يولا. هل توافق؟ إنها تعمل …

عاشور .. يسمع عنك يرضيك الله

_أشور … يذهب باستمرار إلى الموضوع

_ ليث …. يستا اوافقك … لا اجدك افضل منك يا اختي.

_ نسيب العريس معا ”

_Ritag … حسنًا ، هل تريد شيئًا؟

_أشور … أريدك … أقسم بالله أوافقك ولن تندم

_ريتاج … أوافقك الرأي لا كيف … تحبين الملاهي والرسوم المتحركة والمصاصات

_أشور … أحبهم لأنك تحبهم

_ ريتاج …. طيب آه هذا غير مقبول عاشور

_أشور … أحبهم يا هذا العالم أي بدون مصاصة ولا ملاهي ولا علبة كرتون

_ ريتاج … إيفا ، هذا صحيح ، قولي لهم بالبقاء

_ عاشور … هم جائعون متفقون والله موافق ازغارت الطب

_ ريتاج … ادعوا له و اضحكوا بصوت عال ،

_أشور … ووه ابقى!

وقرأوا سورة الفاتحة وحددوا موعد الخطوبة … “،

_ داليدا … قلبها وعيناها وروحها

_ ليث .. يعانقها من ظهرها ويهمس بحبك

_ داليدا …. وانا احبك ايضا .. قلبي يعشقك ليليث

_ ليث … يقبّلها من رقبتها ويشلها ويمسكها بقوة .. يسعدني أن أكون معك .. لقد غيرت حياتي كلها وجعلتني أصلي وأكون أقرب إلى الله.

_ داليدا .. انت من الداخل طيب ونضيف لكني احتجت من يدلكك … الطب حصل لي الدواء

_ ليث .. هممم ويبتسم لها هكذا

_Dalida … أنا … أنا حامل

_ ليث .. يشلها ويلفها بحبك .. يا إلهي

_ ليث …. حمله وانا احبك

_ سيف ومي يرقصون بسلاسة وفرحة يا فرحتهم واضحة لي ولهم فرحتهم

وليث وداليدا .. اقتربا منها وسلموها

_ تسنيم .. هذا أشرف ياليث وهذا ليث أشرف. كتبنا كتبنا وسنكون سعداء وأصر وأنتم عازمون.

_ ليث … خذ منها سراج ولبسه … وأنا واثق من أنني قادم

_ تسنيم .. إذا أردت أن ترى .. تعال

_ ليث .. متأكدة أنها كانت سراج وبعدها

_ داليدا …. ممممم

ليث … هذه والدة ابني ألا تحبها؟

داليدا .. أنت صديقتي ، لا أحد يقترب منك لأنك ملكي

_ سيف …. انظر الي وابتسم

_ مي … أحبك كثيرا

_ سيف … وانا اعشقك يا امك ياختى.

_ مي …. اضحك وبصق على ليث

داليدا …. اجمل انسان في حياتي غيرت حياتي ووقعت في حبه ، واجمل حب وافضل وارحم رجل في الكون. تزوجنا بطريقة خاطئة ، لكن في النهاية أحب كل منا الآخر ، كانت روحنا روحًا واحدة ، لقد أحببته بالصدفة.

كيف يمكن للروح أن تزول من الروح والروح في النفس؟ 💜

حواء
فستان الزفاف

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية قلوب مفتوره الفصل الأول 1 بقلم سلمى عماد
  2. رواية قلوب مفتوره الفصل الثاني 2 بقلم سلمى عماد
  3. رواية قلوب مفتوره الفصل الثالث 3 بقلم سلمى عماد
  4. تحديث تردد قناة بانوراما فود 2021 عبر القمر الصناعي نايل سات - اقرأ نيوز بلس
  5. رواية اخوات زوجتي الفصل السادس عشر 16 بقلم مني عبدالعزيز
  6. رواية اخوات زوجتي الفصل الخامس عشر 15 بقلم مني عبدالعزيز
  7. رواية اخوات زوجتي الفصل السابع عشر 17 بقلم مني عبدالعزيز

التعليقات

اترك رد