التخطي إلى المحتوى

       رواية ابواب العشق الفصل التاسع  بقلم هدى مرسي ابوعوف 

رواية ابواب العشق الفصل التاسع 

تنبهت انه اثناء التصوير لا يضع السماعات فشعرت بالحرج وتحنحت قائله : اعتذر لم اكن منتبه .
أومأ لها قائلا : اتفهم الامر لكن لم تجيبى على سؤالى .
ترددت للحظات وقالت : انها صديقتى كيف لا اقلق عليها هذه هى المره الاولى التى تتعرض فيها لهذا الامر .
استنكر قائلا : ماذا ؟! وصلت لهذا السن ولم يكن لها حبيب هذا غريب ؟
هيام : نحن مسلمون والحب عندنا يعنى زواج فقط، لا نقبل بهذه العلاقات الاخرى .
لم يفهم قائلا : اى علاقات اخرى الحب ليس شيئ يمكن لاحد اختياره ان القلب هو من يختار .
هيام : القلب هو من يختار ولكن نحن من نختار كيف نحافظ عليه ونبقيه حيً .
متهكما : والزواج برأيك هو الذى يحافظ على الحب حيً يبدو انك لم تحبى يوما ولم تعرفى الحب .
غضبت هيام كلماته ونظرت اليه محذره : لا اسمح لك بالحديث عن حياتى الخاصه مادمت لا تعرف عنى شيئ .
وتركته وابتعدت ذهبت الى نانا جلست تتحدث معها، شعر هو بالغضب من نظرتها وتحذيرها له، انهى مصطفى مكالمته وعاد لم يجد هيام فسأل هيون عنها فأخبره انها ذهبت، تعجب مصطفى وقبل ان يتحرك سأله هيون قائلا : هل هيام متزوجه او لها حبيب ؟
تعجب مصطفى من سؤاله : لماذا تسأل عن هذا الامر ؟
تنبه هيون انه اخطأ فى السؤال ففكر بسرعه واجابه : فقط لم ارى زوجها اتى كما اتى زوج نانا وايضا انت اتيت معها .
لم يقتنع مصطفى بأجابته لكنه لم يجد ان الاجابه عليه قد تضر فأجابه : هى ارمله مات عنها زوجها منذ فتره وهى تحبه جدا حتى بعد وفاته .
تعجب هيون : هل يمكن ان يكن هناك حب بهذا الشكل وهذا النوع من الوفاء .
تنهد مصطفى : نعم يوجد وهيام اكبر دليل عليه فهى حتى الان لا ترى رجل يستحقها غيره فهى دائما تقول ان ما عاشته معه هم افضل ثلاث سنوات فى حياتها كلها .
زادت دهشه هيون : هل كل ما عاشته معه ثلاث سنوات فقط ومع ذلك مازالت تحبه ؟
هز مصطفى رأسه بالموافقه : هى ترى انهم بعمرها كله، وتقول دئما انه اخذ قلبها معه حين مات، وان من الصعب ان يستطع رجل استعادت هذا القلب .
ابتسم بأعجاب ونظر ناحيتها بعدم تصديق هل يمكن لاحد ان يحب بهذا الشكل، تذكر كلماته القاسيه التى قالها لها وشعر انه اخطأ فى حقها، نادت نانا على الجميع للتصوير انضم اليهم هيون، وفى اخر اليوم بعد انتهى التصوير، وقفت هيام تتحدث مع نانا عن بعض المشاهد وكيفية تظبيتها، ظل هو يراقبها حتى انتهت من الحديث معها، وكان مصطفى منشغل فى حديث مع يوسف فوجدها فرصه واقترب منها قائلا : هل يمكن ان اتحدث اليك ام مازلتى غاضبه منى ؟
نفخت بضجر ولم تنظر اليه وتحركت نحو الباب، فلحق بها قائلا : اعرف انى كنت مخطأ فيما قلت واعتذر عنه فرجاء سامحينى .
توقفت هيام ونظرت له قائله : الامر لا يستحق الاعتذار وانا لست غاضبه منك انا فقط قلقه على صديقتى .
ابتسم هيون : اعتقد ان حب كيم سيزيل هذا القلق، واظن انه سيطلب منها الزواج قريبا .
هزت رأسها بالموافقه دون كلام فهى لاتعرف ماذا تقول له فهى لا يمكن ان تقبل الزواج منه وهو غير مسلم، ولو حاولت شرح الامر له لن يفهم، لكن هذا زاد قلقها فهو اختبار صعب جدا على صديقتها، وهى لا تعرف كيف تساعدها حتى
يتبع الفصل التاسع كاملا اضغط هنا ملحوظة اكتب في جوجل “#دليل الروايات “لكي يظهر لك الفصل كاملا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :”رواية ابواب العشق” اضغط على اسم الرواية

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية وردتي الشائكة الفصل الثالث عشر 13 بقلم ميار خالد
  2. رواية عندما يعشق الفهد الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم مريم الشهاوي
  3. رواية عندما يعشق الفهد الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم مريم الشهاوي
  4. رواية عشق الواسم الفصل الثامن 8 بقلم أحلام إسماعيل
  5. رواية عشق بين نيران الزهار الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم سعاد محمد سلامة
  6. رواية عشق بين نيران الزهار الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم سعاد محمد سلامة
  7. رواية أحببت غروره الفصل التاسع 9 بقلم نور عبد القادر

التعليقات

اترك رد