التخطي إلى المحتوى

   رواية عاشقني مغرور الفصل السابع بقلم آيات

وقفنا لما رموه جودي على الحدود

 ‏…. 

 ‏محمد بيموت جوا  غرفته

 ‏ مش عارف يعمل اي اول مرا يحس ب العجز 

 ‏مسك صورت جودي ووخدها ف حضنه.. وحشتيني.وحشتني اوي ياجودي ارجعي لحضن حبيبك تاني

 ‏…….  

سيف وكريم وقفين جنب ابوهم متخفش ياحج هنلقيهم ان شاءلله 

عاصم وهو ينظر لسيف انت عارف هوم فين ياسيف متسبش عرضك وشرفك 

كريم وياسين وادهم وقفين مش فهمين 

يا حج انت عارف بامكانهم قلنا بدل ما احنا قلقانين ده محمد بيموت بالبطيء عل جودي 

واحنا كمان عيزين نطمن عليهم

سيف بيبصلهم هعرفكم كل حاجه ف وقتها وسبهم وخرج 

……………

 ‏ف معسكر ف اسر*ا*يل

 ديفيد وهو ينظر الساعه ف يدو ثما ينظر للقائد

لقد تاخرو كثيرين

القائد  لا تقلقل سوف ياتو في اي وقت

فجه دخلت عليهم عربيه

مصطفى الي هو ديفد ياجمعه😹

جري عليهم

انتوما اين الفتاه

شخص.. انها ف العربه من الخلف سيدي

ديفيد اعطوني مفتيح العربه

……..

ديفد ركب العربيه وخلا ليليان  جنبه 

ليليان فاقت انا فين انت مين فجاه لقيت مصطفى هو اللي سائق

لليان بصريخ مصطفى انت بتعمل اي انا فين

مصطفي ابتسم

حمده عل سلمتك يا اميرتي

ليليان… انا فين انت عملت في اي

انت الي اعتديت عليه

وفتحت ف العياط

مصطفى وقف العربيه مره وحده

قصاد قصر كبييير 

مقدرش يستنا لحد ميدخل القصر

اخد ليليان  فحضنو

ليليان بتحول تبعد عنو بس مصطفى منعها

مصطفى خرج ليليان من حضنو 

..ونزل فتح باب العربيه

ليليان مش عيزه تنزل 

مصطفى شالها بين ايدي

ودخل بيها القصر

ليليان ب عصبيه نزلني نزلني انت بتعمل كده لي

اي المكان ده 

مصطفى دخل بيها الغرفه الكبيره بتعتو ونزلها عل اسرير..

…. ليليان لازم تهدي الاول انتي مش في مصر و انا ما اسميش مصطفى

 ‏ليليان ب تعجب اومل انا فين

انت ف اسر*ائ*يل.وانا اسمي ديفيد

ليليان اغما عليها

مصطفى بخضه ليليان رودي عليه 

ليليان

بعد نص ساعه بظبط ليليان فات

ليليان بتعب انا فين بعد كده افتكرت كلام مصطفى 

اعععع انت قولت اي انا اكيد بحلم

.مصطفي قرب منها اهدي انتي مش بتحلمي ولا حاجه

كل كلمه قلتهالك صح.بس الي عيزك تعرفي انك ف امان معيا

ليليان ف امان مع مين معك انت انا من يوم مشفتك مشفتش غير خوف وبس

مصطفى بكره تفهمي كل حاجه

وحط ايدو عل بطنها

.دلوقتي ارتاحي عشان افرجك عل البيتك انتي  وعيسه

ليليان  بديق.. شيل ايدك من عليه

 انا مستحيل اعيش معك انت فاهم

مصطفى اولان مش ب مزجك ثانيه

انتي هنا ب حكم بلدي انا انتي زوجتي وكنتي مسفرا ورجعتي

وبحكم مصر انتي مراتي وادي ورقا  تثبت  اكلام ده انتي متجوزه مصطفي المهدي

وفي شهود هنا كمان اهو

ليليان مستحيل دي امضتي

انت عملت كده ازاي 

مصطفى ب كل ثقا ياحبيبتي انتي مراتي بكل لغات العالم ويحقلي فيكي اي حاجه وده عشان متحسيش انك مع راجل غريب

واه الورقه دي ب الشهود ب كل حاجه مش مزورا دي اصليه

ليليان وهيا جسمها بيترعش طب طب مش انت مصطفى ابن خالي

 مصطفى متساليش اي سوال تاني

وسبها ودخل.الحمام

بعد شويه مصطفى خرج كان لابس  سروال  الداخلي فقط ليليان حاطه ايديها على وشها

مصطفى قرب من ليليان وفتكر اليوم الي لما عامل 

ليليان وحش لما كانت عنده في الاوضه…..

 فلاش بااك

بعد ما ليليان خرجت من الاوضه وهي بتعيط

مصطفى تعصب بدا يكسر اي حاجه في الاوضه ويقول

غصب عني مش بايدي اشوف دموعك 

بس انتي بالذات لا ما ينفعش اتاذى فيكي لازم ابعد.عنك

بااك…

مصطفى ابتسم

وقرب من ليليان وقال

اوعدك اني هحميكي

ليليان ف دنيا غير الدنيا مش مركز ولا فهما حاجه

مصطفى ب عفويه شال ليليان 

ليليان بصريخ نزلني 

.مصطفى بمرح بس يا يابت هنخد شور مع بعض

 ملحقش يكمل اكلمه ورجع ليليان عل اسرير تاني مصطفى ملمحو اتغيرت وبقت كله شار

مصطفى وهو بيقفل عل ايدو من الغضب 

ليليان خافت من شكل مصطفى

….

اي اي الي انتي لبسه ده

فستان فارح كنتي نويه تتجوزي سيف صح

ليليان ب بخوف رجعني بلدي وملكش دعوه.

مصطفى وهو بيكسر كل حاجه حولي

….

ردي عليه كنتي هتخلي يلمسك

مصطفي قرب من وبدا يقبلها شفايفها بكل عنف

 ليليان مش عارفه تاخذ نفسها 

 ‏مصطفى حسن كده وبدا يبعد عنها بالراحه

وحط ايدو حولين ظهرها خدها جوه حضنه

……..

على تل جبل بتعدي عربيه تبع الجيش الاسر*ائ*يلي بيلاقوا بنت صغيره بينزل احد العساكر اليه*و*دي وبيشيل البنت الصغيره    

احد العساكر اخر يبدو انها عربيه

ماذا سوف نفعل بها

بيرد عليه العسكري الثاني

سوف ناخذها معنى كي نتمتع قليلا ثم  اخذها الى المعتقل..

………..

عند بيت عاصم كل واحد ف اوضا مش بيخرج منها

حالت حزن من الجميع

سيف وهو شيال شنطتو 

بيشوف شروق بتبصلو ب حزن

سيف بيقرب منها مالك يا شروق 

… 

للعلم شروق بنت عم سيف

………………

شروق مقدرتش تخبي حزنها ورمت نفسها ف حصن سيف

سيف  اتفج من تصروفها بس مرداش يجرحهه وبدلها نفس الحضن

……….

ليليان من التعب راحت ف النوم

مصطفى قم من جنبها وراح يعد عل مكتب عشان يرجع شغل وفجه 

  جالو تلفون من مصر

الو 

الو خد بالك سيف ناوي يدور عليك

مصطفي ب غيظ ده لو لحق يوصل اساسن

تمام اعمل الي يريحك سلام

ليليان فقت من صوت مصطفى 

ليليان بتبص لمصطفى بقرف..

انت ناوي ترجعني مصر امتاا 

مصطفى بنفخ انسي ياليلي

ليليان انسا ازاي انا مستحيل اعيش هنا

مصطفي قولت مش بمزجك…

انتي مراتي والمفروض عندكم اني الست تمشي تحت طوع جوزها ولا اي

مصطفى انا مش  وحش زاي منتي شيفاني تقدري تعتبريني مصري او تركيا او اي حاجه انتي عيزه المهم تبقي معيا

 انا عملت حجات كتير عشانك

 ‏ مصطفى كن لسه اعد بسروال فقط

   مصطفى ضحك بصوت عالي وقال…

 ‏

 ‏فكره لما كنه عند بيت جدك

 ‏واعد جنبها عل اسرير وقرب منها

 ‏… عارف ساعتها كان نفسي ما خركيش من بره حضني

 ‏بس هعمل اي كنتي هتصوتي وتفضحيني

ليليان مصطفي انت مين وبتعمل كده لي….

مصطفي بديق مينفعش قاولك حاجه تاني ولو عيزه تفضلي ف امان خليكي معيا هنا اوعدك اني محدش هياذكي طول منتي معيا وبدا  يقبال  فيها

ليليان…ابعد عني

مصطفى انا تعبان اوي يا ليليان كانت خايف مشفكيش تاني خايف يخدوكي مني

…..

ف ماكان مهجور

بتصحه جودي بتلقي نفسها ف بيت قديم وقفين قصدها  اربع شباب لبسين الزاي العسكري وبيبصلها  بشهوانيه

الشب الاول يضع يدو عل جسم جودي

والشب الاخر يضع يدو عل شعرها

الاخرون  ينظرون لهم ويضحكون ب شر.

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية عشق الواسم الفصل الثامن 8 بقلم أحلام إسماعيل
  2. رواية عشق بين نيران الزهار الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم سعاد محمد سلامة
  3. رواية عشق بين نيران الزهار الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم سعاد محمد سلامة
  4. رواية أحببت غروره الفصل التاسع 9 بقلم نور عبد القادر
  5. رواية أحببت غروره الفصل السابع 7 بقلم نور عبد القادر
  6. رواية عشق الجاسر الجزء الثاني 2 الفصل الثامن بقلم مروه عبد الجواد
  7. رواية أحببت غروره الفصل السادس 6 بقلم نور عبد القادر

التعليقات

اترك رد