التخطي إلى المحتوى

   رواية عشقت منتقبة الفصل الثالث بقلم شهد ناصر

انا اتصدمت لدرجه اني حسيت أن قلبي هيقف وقولت وانا بحاول استجمع قوتي

_ ايه اتجوزت عليا انت اكيد بتهزري ليث  صح 

ليث.. شابب يبلغ 35من عمره.. وسيم جداا.. ذات شعر اسود وناعم.. ولحيه تذداده وساما وعيونا زرقاء كالبحر

ويعمل ضابط

ليث.. اتكلم بكل قسوه وسخريه وقال

_ ايه مستغربه هو انتي كنتي فاكره اني هبص ليكي ليه اتعميت

أما مراته دارين اتكلمت بسخريه 

_  يا عمري متعصبش نفسك علشان الاشكال دي 

انا مستحملتش اسمع الباقي وقولت بعصبيه 

_ الاشكال دي مسرقتش واحد متجوز زي ما انتي عملتي

قالت بدلع وغنج 

دارلين.. شايف يا لولو هي بتقول عليا ايه 

ليث.. انتي اذاي تكلميها كده انتي بتنوي على موتك 

انا اتكلمت وانا بحاول اني اكون قويه 

_ موت ايه هاااا ررررددد ععلللييااا ااننتت اااككيدد ممشش بني ااادددم انتت شيطان 

ليث.. اداني بالقلم بكل قسوه وقوه لدرجه اني وقعت على الأرض وحسيت ان عضمي كله اتكسر

_ انا بقى هوريكي مين الشيطان يا شهد

انا حرفياً مبقاش ليا حيل اني اتكلم ولا ازعق اكتفيت بأني اعيط انا اساسا ملاحظتش أن دموعي بدأت تنزل على وشي غير وانا شيفاها بتتكلم بدلع وبتقول 

_ خلاص يا بيبي متحرقش دمك علشان واحده ذي دي ومتنساش أن انهارده فرحنا مشمش عايزين اي حاجه تعكر علينا

أما هو فضحك وبص ليا بإستهزاء و دخلوا الاوضه وانا مازلت مرميه على الأرض بعيط بحرقه لتاني مره اتجرح بس المرا دي غير اللي فاتت اااااااه يااااااا رب هون عليا 

وقومت ودخلت اوضتي و نمت وانا بعيط بحرقه بعيط مع اني بكرهه ومعرفش ليه زعلانه بس قررت انام لأن النوم هو أسلم حل للهروب من الواقع 

.

.

.

صحيت تاني يوم على نادين وهي بتزعق وتقول

_ ققوومميي يااا سنيورة

اتفزعت وقولت بعصبيه

_ انت يا بتاعه انتي ازاي تزعقي كده وكمان ازاي تدخولي اوضتي من غير استأذن

_ والله انا حره البيت ده بيتي وبيت حبيبي 

_ اه ودلوقتي ليث اللي هو حبيبك يا شطوره مش موجود وانا اللي بأمر وبنهي هنا وقولت بصوت عالي وزعيق

_ سسساااممععههه ولا اسمعك بطريقتي 

قالت بإرتباك 

_ انت .. انتي اذاي تكلميني كده

_ لااا بقولك ايه يا رووح مامي انتي تخروجي دلوقتي علشان مبوظش وشك اللي فرحانه بيه ده 

ساااممعهههه. ودبدبت ف الارض 

وقالت 

_ والله لأقول لولو اخليه يعلمك الادب

سكت و مسكت الفون وفضلت اقلب فيه أما هي فأتغاظت و خرجت وهي هتفرقع 

أما أنا فدخلت خدت شور و لبست فستان لتحت الركبه وكان ابيض و في ورود حمره رقيقه و سيبت شعري بطريقه جميله وكنت جميله جدا انا مش بعمل كده علشان حد انا لما بتخنق بعمل كده 

خرجت لقيتها هتق مني وعماله تتصل بليث بس هو مش بيرد و قعدت علشانوقالت 

_ اتفرج على التلفزيون و لسه همسك الريموت لقيتها اخدته وقالت

_ اكيد اللي ذيك مش بيعرفوا يستعملوه و كمان انتي اذاي تقعدي تتفرجي على التلفزيون

قولت ببرود صاعقي

يتبعععع..

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية وردتي الشائكة الفصل الثالث عشر 13 بقلم ميار خالد
  2. رواية عندما يعشق الفهد الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم مريم الشهاوي
  3. رواية عندما يعشق الفهد الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم مريم الشهاوي
  4. رواية عشق الواسم الفصل الثامن 8 بقلم أحلام إسماعيل
  5. رواية عشق بين نيران الزهار الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم سعاد محمد سلامة
  6. رواية عشق بين نيران الزهار الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم سعاد محمد سلامة
  7. رواية أحببت غروره الفصل التاسع 9 بقلم نور عبد القادر

التعليقات

اترك رد