التخطي إلى المحتوى

   رواية عشق القاسم الفصل العاشر بقلم ندى أحمد

في المساء وقف قاسم بسيارته امام منزل جودی ووجهه يشع من الفرحة والسعادة فحبيبته قد سمحت له بعشقها بل واعطته فرصه وكأنها تمنحه فرصه التنفس فرصه للحياه . شعر وكأنه قد ارتشف بعد الظمأ .. سيحبها بجنون بل سيهيم بها عشقا لقد اتته الفرصه لن يكترث لفرق السن كيف يهتم وهو الآن بشعر كأنه مراهق هارب من مدرسته مع حبيبته .. أه من هذه الصغيره فيجن بها قريبا لا لقد جن و انتهى الأمر اما جودي كانت تجلس بجانبه على استحياء خجله كثيرا ولا تعلم لما قبلت بعشقه نعم تفاجئت لكنها وبدون أدنى ذرة تفكير وجدت نفسها تومئ برأسها وتبتسم ترى ماهذا حقا لا تعرف ولكن هناك مايربط بينهم . شعور غريب تشعر به تجاهه هذا الرجل ضخم الجته التي تشعر بجانبه بالضئاله ، ولكن ماهذا الشعور بالحنان الذي تشعره بجانبه والذي يناقض هيئته تماما . ظلوا يحدقون ببعضهم بصمت هو طائر من فرحته تكاد تنطق عيونه فرحا وهي تبتسم بخجل يغلفها . وهو اكتر مايعجبة بها نقائها خجلها برائتها تحدثت بتلعثم : ا .. انا هنزل بقا .

قاسم بقلب خافق : استنى شويه معايا ۔ 

جودی بابتسامة ساحرہ : بقالنا كتير واقفين 

قاسم بهيام : ازای كتیر ده انا حاسس أني لسه الشايفاك …. مش عارف اشبع منك . 

ابتسمت جودی بخجل ، انه يستحوذ عليها بحديثه تشعر بالراحه والانجذاب قطع الصمت رنين هاتفها معلنا عن اتصال مها ، زفر بغضب هذه المها دائما ما تقفز له من حيث لا يحتسب أصبح يخشى ان تقفز له في احلامه ليلا فتحت جودي الخط قائله : الو مها : . . . . … 

جودی : لأ ماتقلقيش انا تحت البيت خلاص ..

جودی : اوکی … بای . وأغلقت الهاتق ونظرت لهذا العملاق الذي ينظر لها دون كلل أو ملل 

جودی بابتسامة: دي مها بتطمن عليا 

قاسم : تطمن عليكي وانتي معايا … ده هحمیگی من الهوا إلى ممكن يعدی جنبك . لا يعرف من أين يأتي بهذا الحديث المراهق هو كذلك تستغرب حاله . نظرت له بانبهار عينيه تشع حب وصدق لا يمكن ان يكون كل هذا مجرد تسلية كما حذرتها مها لكن هي تعلم انها صغيره وخبرتها معدومه لا يجب أن تنخضع لكنه يخطف انفاسها بنظراته التي تكاد تنتطق عشقا ۔ سحبت حقيبة مدرستها التي لازالت معها حتى الآن وهمت للنزول فامسك كفها بلهفه مناديا : جودی 

جودی : نعم رفع يدها لفمه وقبلها بحب خالص وهيام وهي تكاد تذوب خجلا تحسس يدها بيده بإحساس عاشق متيم يطوق للمسة يد حبيبته . أبعدت يدها بخجل فقال بحب : هتتاخريش عليا بكره يا حبيبتي 

قفز قلبها وتسارعت دقاته من كلمة حبيبتي … يا الله كم هي عذبه وجميله منه . تعالت انفاسها وانعقد لسانها وعجزت عن الحدیث امام هذا السيل من المشاعر . كل ما استطاعت أن تفعله هو أن تومئ برأسها وهي تائهه في العشق المتدفق من عينيه . نزلت من السياره وهي تبتسم له … لوحت له بيدها فلوح لها بيده بحماس عاشق متیم . ظل يلتهمها بعينيه إلى أن اختفت داخل المصعد . تنهد بحراره . ثم قال بذعر : ايه ده … دی وحشتني …. اووف كان لازم يعني اليوم يخلص بسرعه کده . سكت ثواني ثم تدارك ما قال فانفجر ضاحكا : ايه ده انا بقيت فرفور كده ليه هههههههه جننتيني يا جودی . تنهد مبتسما بعمق ثم أدار محرك السيارة وتحرك بها . في الاعلى فتحت جودي الباب وجدت مها جالسه على الاريکه مقابل الباب تعبث في هاتفها اول ماراتها قامت لها بلهفه قائله : كل ده تأخیر باجودی . جودی بابتسامة ومازال تأثير قاسم يلازمها : خلاص يا مها دي يوم . 

مها : بس على الله يبقى يوم واحد بس . ثم اردفت مکمله : امتحائتك قربت صحیح انتي لسه في تانيه ومش شرط تجیبی درجات حلوه بس على الاقل تنجح . وبعدين تعالى هنا احكيلي على كل حاجه حصلت . سردت لها جودي كل ماحدث بصراحه وعلى وجهها ابتسامة أما على وجه مها لايوجد غير الصدمه من ماتسمع ماذا هل قاسم مهران قال لفتاه انه يعشقها لا بل وترجاها لاعطاءه فرصه . ايعقل هذا . هي رأت في عينه الحب والاهتمام عندما هجم عليها في مكتبها ولكنها لم تكن تتصور انه تغيدلی باعترافه بالحب هكذا سريعا . هو لم يفعلها من قبل . نعم له نزوات عديدة وعشيقه في كل دوله لكن هن من پرتمين عند اقدامه . لم يسبق أن أعطى إحداهن حتى ابتسامه صادقه وليس اعتراف واضح بالحب بل وطلب فرصه يالله انه حقا غارق بالعشق ولكن هنا انتبه عقلها وقلبها المحب لشقيقتها فجودي صغيرة جدا على عالم قاسم مهران بل هي بالفعل صغيرة عليه هو شخصيا . فرق السن كبير ثلاثة عشر عاما . أيضا فارق الخبرات امام رجل زير نساء محنك وفتاه بريئه على سجيتها ذات السبعة عشر عاما لازالت بالصف الثاني الثانوي . تحدثت مها أخيرا والقلق بادى على محياها مها : جودی بصى خلى بالك من دراستك الأول . عالم قاسم مهران کبیر علیگی ، انتى مش هتقدرى تواجهی العالم ده . 

جودی بصراحه : بصي يامها انا مش هكدب علیگی . بصراحة انا حاسه الصدق في عنيه وحاسه بحنان فظيع ، ثم أكملت بمراره : الحنان الى اتحرمت منه بموت امي وابويا اللى غرقان مع مراته في العسل ونسي ان له بنت يسأل عليها . 

مها : الوقت اتأخر دلوقتي تقومی تراجعی دروسك وبكره نكمل كلام .

جودي بتعب : عندك حق . مع اني تعبانه جدا ۔

مها : جووووودي . يلا مذاكره . 

جودي :صح عندك حق . هروح اغير واذاكر شويه قبل ما أنام .

في الصباح استيقظ قاسم بنشاط غريب لدرجة تجيبه فعلى الرغم من كونه لم ينم الا ثلاث ساعات فقد جناح النوم وهو يفكر في صغيرته إلا أنه نهض بنشاط ودون الحاجه للمنيه . دخل الحمام وادی روتینه اليومي ثم ارتدى بدله كلاسيكية سوداء وقميص ابيض ووضع برفانه الفخم ونزل سريعا متجنبا الحديث مع والديه واللذين يحملون من الامس الف سؤال وسؤال وهم يلاحظون هذا التغيير على ابنهم الوحيد . داخل مقر شركات قاسم مهران کان احمد يدلف إلى مكتب مها بعدما استاذن منها ۔ 

احمد : احم احم . انسة مها ۔ 

مها بابتسامة ترحيب : اهلا .. اتفضل . وبعدين ايه انسه مها قولي يا مها على طول زي ما هقولك يا احمد . احمد صبتسمة : اوگی یا مها . ثم أردف مكمالا : هي الأنسة جودی مختفيه ليه دورت عليها امبارح مالقيتهاش . هي بطلت تيجى ولا ايه .. 

بماذا تجيب وبماذا تخبر هذا المسكين . هل من كل الفتيات لم يجد الا من عشقها قاسم مهران . رب عمله . مسکین یا احمد هتفت بها مها پسرها ثم اجابت : كان عندها دروس ومذاكره .

أحمد : يعني هتيجي النهاردة . لما هو يوثر على إيذاء نفسه ومستقبله . ياويلك من قاسم وما سيفعله بك اذا علم مازلت صغيرا يافتي 

مها : احمم . آه ان شاء الله 

أحمد : خلاص استاذن انا . وبالفعل اتجه احمد على عمله بينما مها زفرت بضيق . اما في الداخل عند عادل كان يجلس يتابع عمله . في حين دقت مها الباب باسئذان فسمح لها بالدخول وهو يبتسم بخبث . 

مها بعمليه : حضرتك عندك ميتنج كمان عشر دقايق يا فندم مع مندوب شركة * و ** 

عادل : ايه يا مها عامله ايه . 

نظرت له كأنه تنین براسین . ثم قالت باندهاش واستنكار : انا الحمد لله تمام 

عادل : مبسوطه مع محسن يامها . 

مها : اي جدا الحمد لله 

عادل : ياسلام جدا . انتي لحقتی اصلا 

مها : مش بطول الوقت في ناس بتبقى جنبهم لسنين ومش بتتعلق بيهم ولا حاجه وناس من يوم وليله بيبقوا هما كل دنيتك . قالت هذا بتأكيد واصرار انتقل اليه بالطبع .

فقال بجمود : اوکی . عشر دقايق ونكون جاهزين للميتنج 

. داخل مكتب قاسم مهران وقفت منی سكرتيرته تطالع هذا الجالس أمامها باستغراب واندهاش . عجبا انه يبتسم كيف وهم لم يعرفوا عنه غير الغضب والجدية . قاسم مهران الذي دائما تحتل معالمه الجمود لا تسطتيع الاستدلال منها على شئ يجلس الان على مكتبه يبتسم بدون داعی . لالا . هي فقط تتخيل من الممكن أن تصدق انها قد جنت على ان تصدق انه حقا يبتسم . انتهى من التوقيع على الأوراق التي بيده فالتفت لها بابتسامه من سحرها كاد أن يغشي عليها . وسیم تحدث بابتسامه مرتاحه قائلا : خلاص فهو حقا کده .

منی بزهول : خلاص يافندم

قاسم : عندي مواعيد ايه بعد ثلاته ..

مني: في غدا عمل مع الوفد الإيطالي 

قاسم وهو پسند رأسه للوراء ويبتسم بحالميه : الغيه . منی : ها . 

اعتدل قاسم قائلا : ايه بقولك الغيه .

منى : بس حضرتك كنت مهتم بالمعاد ده جد …… قاطعها قائلا : وانا بقولك الغيه او اجليه … ها قد عاد قاسم مهران من جديد بعصبيته وجموده . قالت بخوف من هييئته : حاضر .. حاضر يافندم 

قاسم : اتفضلى على مكتبك . 

منی : حاضر يافندم .. ثم انصرفت مسرعه واغلقت خلفها الباب بتخبط نظر هو الى الساعة يده الماركه وزفر بضيق قائلا : اوووووف بقا …. لسه فاضل ساعتين . مش معقول كده وحشتنى اوووي حبيبتي . قال هذا ثم ابتسم بعشق وحالميه قائلا : جودی جننتك بحبها با قاسم ههههههههه .

في مكتب مهما كان محسن يقف منظرها منذ وقت . بعد فترها وجدها تدلف للداخل بغضب وعصبيه عقد حاحبيه باستغراب واردف قائلا : ايه ده مالك … متعصبه كده ليه .. اول مره اشوفك كده .. وكأنها كانت بحاجه لمن يسألها حتى تنفجر في الاجابه قائله : مستر عادل هارینی طلبات وروحي وتعالى . كل شويه يناديني ادخله وفي الاخر تطلع حاجه تفهه . عمال طلبات طلبات طلبات … مش عارفه ماله ماكنش كده . محسن: ليه يعني بيعمل كده ليه . 

مها بضيق : انا عارفة  بقا . 

محسن : طب وانتي جايه منين دلوقتى 

مها : البيه عنده اجتماع في كافية جنب الشرکه والمفروض اني مش في الاجتماع ده . فجاءه اتصل بيا طالب داتا وحاجات ولازم اروحله . 

محسن بشك فهو شباب ويفهم حركات الشباب جيدأ : متغير من أمتي

مها بضيق : انا عارفه بقى .. ده فجأة كده .

محسن بضيق : مها احنا طبعا اول ما اتخطبنا ماتكلمتاش في موضوع شغلك ده . وانا مش من الرجاله اللى هبقى عايز احجر علیکی وقعدك في البيت عشان ابقى كده دكر وجامد وبتاع بس انا فعلا مش مستحمل انك تبقى بتتعبي كده . لو سمحتي با مها ياريت نلاقي حل وسط للموضوع ده . خصوصا اني مش هستحمل اشوفي حد بيحاول يوقع مراتی ، فهمانی با مها . ابتسمت مها بتفهم وهي تحمد الله انه رزقها شخصا محسن متقهم وعاقل وفي نفس الوقت عاشق متيم بها .

هاهو قاسم مهران العاشق يقف أمام النافذه يتطلع بنفاذ صبر الطريق ينتظر موعد قدوم غياحرته الصغيره فهى من انارت قلبه وجعلته ينبض لاول مره طوال سنواته الثلاثون . بعد دقائق وقف الباص الخاص بالمدرسه فابتسم بحب ثواني ووجدها تنزل بشقاوه من الباص واصدقائها يلوحون لها ويهتفون باسمها وهي اتقفز من الأرض بحماس وتلوح لهم دقق النظر اليتاكد ان كان من بينهم فتي او لا زفر بارتياح عندما لم يجد هذا الفتى من بينهم فكلهم فتيات يبدوا أن حبيبته اجتماعيه ومحبوبه جدا بين أصحابها على که تماما كان محسن مازال جالس مع مها حين دخلت عليهم جودی بشقاوه : مسا مسا ۔ 

مها بحب: مسا مسا ياقلبي

جودی : ازيك يا محسن 

محسن بابتسامه : ازيك يالي مغلبه حبیبتی بشقاوتك . مها : هههههههههه 

جودي بعبوس محببا :بتشتکی منی پاست مها

مها : مانتی بصراحه شقيه اوي ياجوجو ،،، وبعدين هو محسن غريب ، قالتها وهي تنظر له باغین لامعه من الهيام وهو يبادلها النظرات . لاحظت جودي نظراتهم فقالت بشقاوه : اييييه انا هنا . ضحك محسن ومها على هذه المشاغبه . اما قاسم كان يقف في مكتبه بضيق مر اربع دقائق ولم تأتي بعد ، این هی ، هینتطر دقيقه اخرى ، لا ولا ثانیه بعد لا يستطيع التحمل ، اندفع من مكتبه خارجأ يبحث عنها كأنه يبحث عن قط صغير . ذهب مباشرة الى مكتب مها فامؤکد هي هناك تذهب لابنة خالتها اولا الا تعلم انه يحترق شوقا الا تعلم انه اولى الناس برؤيتها . حسنا حبيبتي الصغيره سأعلمك قواعد عشقي ، كان يمشي بهيبته المعتادة التي تذيب قلوب كل العاملات لديه . مع كل خطوة كانت توجد فتاة تتنهد بهيام وهي تتمنى أن يلتفت ولو بالخطأ لها . دخل مكتب مها وجد خاطقة قلبه وسالبة انفاسه تقف مع مها ومحسن وتتحدث بمرح تاركه إياه يجلس في مكتبه ينكوى بنار الشوق يعرف أنها صغيره ولم تعرف بعد ما يشعر به ويعيشه لذلك سيتغاضى عن غضبه الأن لحين ان يفهمها اياه، دلف للداخل بلهفه وسط زهول مها ومحسن الذي زاد زهولهم حينما وجدوا قاسم مهران يدخل بشوق ولهفه ثم امسك يديها بين راحتيه بحب وجذبها لاخضانه ، شهقت مها بصوت مسموع واتسعت اعين محسن حتى استدارت وتوقف عقله عن العمل حين سمعه يقول بصوت مبحوح من الحب وهي داخل احضانه : حبيبتى ماجتيش عندي الأول ليه . خرجت جودي من بين ضلوعه بخجل ولم تستطيع الرد او النظر في أوجه الواقفين ، شعر هو بخجلها فسحبها معه متجها إلى مكتبه وهو يقول : بالا تعالي معايا . خرج بقرحة وهي في يده . مرت دقائق ومها ومحسن علی نفس وضعهم متسمرين في الارض اعينهم متسعه وفمهم مفتوح من الصدمه . دقائق حتى استعاد عقلهم العمل فقال محسن لمها : مها هو ايه اللى بيحصل ده …. هو ده قاسم مهران . اماءت له بصدمة وبلاهه . محسن : واللي كان بيقولها حبيبتي وبيحضنها دی جودی بنت خالتك اللى في تانيه ثانوی ، هزت رأسها

محسن وهو يجذبها لتجلس بجانبه : لألأتعالي اقعدي جنبي كده وفهنيني ايه اللي بيحصل ، جلست مها بجانبه وبدت بسرد كل شئ عليه . كان يسير بفرحة طفل يتيم وهو ممسك بملابس العيد . هي معه اذن كل شئ جميل . لم يهتم بنطرات العاملين المشدوهه ، ولا الفتيات الحاقدات ، حبيبته معه فماذا يهتم بعد دخل الى مكتبه مرورا بمنى التي وقفت بغيظ موجه الجودي البريئه فيبدو أن لهذه الفتاه مكانه خاصه عند قاسم مهران حتى يذهب بنفسه كي يأتي بها . وليست هذه اول مره دخل مكتبه واغلق الباب وهي مازالت بيده أستدار لها وجذبها لاحضانه بشوق ، استكانت بين أحضانه مستسلمه لهذا السيل من الحنان مستلذه بشعور الدفين الذي باتت تشعر به داخل ضلوعه . اعتصرها بين يديه وهو يشتم رائحتها التي تعطيه انفاسه ليحيا من جدید . استنشق عطرها قائلا :  اه وحشتيني اووي ياحبيبتي . خفق قلبها لحديثه الصريح بكلمة حبيبتي . تستشعر صدقه لا تشعر بأنه يتلاعب بها . ظل محتفظ بها داخل أحضانه لا يريد إخراجها ، قالت هي بصوت هامس من الخجل وفرط المشاعر التي عصفت بها : قاسم ، احتضنها اقصر ومعتصر إياها بذراعيه قائلا عشان خاطري بلاش تقولي اسمي كده انا بعافر عشان امسك نفسي عنك . بحكم عمرها لم تفهم مقصده خرجت من احضانه وقالت : ماسك نفسك عن ایه .

نظر لها بابتسامة عاشقه : لو قولتلك هتقعي من طولك خليكي مش عارفة أحسن . لما نتجوز هتعرفي كل حاجه على ايدي . اتسعت أعينها بزهول ماذا هل قال نتزوج . هل قرر الزواج بها ، قالت بزهول : نتجوز

قاسم بحب : ايوه طبعا ياحبيبتي . 

جودي: انت بتتكلم بجد .. 

قاسم : طبعا ياروحي انتي فاضلك سبع شهور وتكملي ال 18 واقدر اتجوزك 

صمتت جودي من الصدمه , جذبها وجلس على الاريكه الجلديه قائلا : استني هطلب لنا الغدا عشان ناكل مع بعض . أبتسمت له وهي مازالت مصدومه التقط هاتفه وطلب الطعام من أحد مطاعم الوجبات السريعة . قاسم : طلبتلك بيتزا … شكلك بتحبيها . جودی امممم بموووت فيها

قاسم : يانهار اسود .. والله وجه اليوم الى اتمنى لو كنت بيتزا . 

انفجرت جودي في الضحك على حديثه هز هو رأسه بيأس وهو يبتسم ثم جذبها لاحضانه بعد مده طرقت مني الباب لتدخل بالطعام كانت جودي لا تزال في أحضانه ، شهقت مني بضيق في حين أرادت جودي الخروج من احضانه لكنه شدد من احتضانه مانعا إياها من الابتعاد . وضعت مني الطعام وهي تنظر بغضب لهذه الطفلة التي جعلت من قاسم مهران عاشقا متيما فلم يسبق أن شاهده احد يهتم شخص کا هذا الاهتماد و اظهار الحب بال و أعالان


Warning: Invalid argument supplied for foreach() in /home/judjlkid/storeeve.com/wp-content/themes/newsplus/singular-content.php on line 29

قد يهمك أيضاً :-

  1. تردد سحري واحد لتنزيل جميع قنوات النايل سات 2021 تردد جديد لجميع القنوات الجديدة
  2. المسلسل غير القصة الجانبية نفسها الحلقة 9 .. مواعيد عرضها وتردد القناة التي تبثها | شعب مصر
  3. بث مباشر "الزمالك ضد انبي" على تردد قناة اون تايم سبورت 26 أكتوبر 2021. بجودة HD.
  4. مباراة "ناو" بين الزمالك وانبي حصريا على تردد قناة اون تايم سبورت 2021 بجودة عالية على نايل سات.
  5. تردد قناة زي ألوان الجديدة 2021 عبر النايل سات وعرب سيت .. ضبطها الآن | شعب مصر
  6. نصائح لمطبخك .. لحفظ العدس ومنع تعفنه _ حواء
  7. كعكة التمر اللذيذة بمكونات مغذية ومفيدة لأطفالك - علمني _ حواء

التعليقات

اترك رد