التخطي إلى المحتوى
       رواية عشق وليد الصدفة الفصل  الواحد والعشرون بقلم اية عبيد

رواية عشق وليد الصدفة الفصل  الواحد والعشرين

كانت تتحرك ب غرفتها ب توتر ف هو إلى الآن لم يأتي ..و قد حل الليل .. كانت طوال اليوم تتردد على الهاتف تقوم ب سؤال العاملين ب الفندق هل أتى ام لا .. و كانت الاجابه في كل مره تكلل ب كلمه لا .. ازداد قلقها هذا ف توجهت إلى خزامتها حتى ترتدي ملابسها و تخرج ل طلب المساعده من ليليان و الدكتور عمرو و لكن اوقفها هو رنين هاتفها معلنًا عن استلام رساله لها .. و ما إن قامت ب فتح هاتفها حتى مِن مَن كانت هذه الرساله حتى رأتها من وليد ..و ما كاد أن يرتاح قلبها من توتره حتى صدمت من محتوى الرساله و هو يقول بها :- انا مش هاجي الاوتيل فتره ف متقلقيش مش هسيبك لوحدك انا طلبت من دكتور عمرو و دكتورة ليليان انهم ياخدوا بالهم منك مش سابك لوحدك ..خدي بالك من نفسك ”

أغلقت الهاتف و هي تقول ب صدمه :- مقلقش علشان مش سايبني لوحدي ..هو فاكر اني قلقانه على نفسي .. ياربي انا غلطانه بس ليه بيعمل مسافه بينا ..يارب ردوا يا رب بخير ”

و اخذت تدعوا ربنا تُناجيه بما بين طيات فؤادها ..

يتبع الفصل الواحد والعشرين  كاملا اضغط هنا ملحوظة اكتب في جوجل “رواية عشق وليد الصدفة دليل الروايات “لكي يظهر لك الفصل كاملا

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية اخوات زوجتي الفصل السادس عشر 16 بقلم مني عبدالعزيز
  2. رواية اخوات زوجتي الفصل الخامس عشر 15 بقلم مني عبدالعزيز
  3. رواية اخوات زوجتي الفصل السابع عشر 17 بقلم مني عبدالعزيز
  4. رواية ندم عاشق الفصل الرابع عشر 14 بقلم سلمى عماد
  5. رواية ندم عاشق الفصل الخامس عشر 15 بقلم سلمى عماد
  6. رواية ندم عاشق الفصل الحادي عشر 11 بقلم سلمى عماد
  7. رواية ندم عاشق الفصل التاسع 9 بقلم سلمى عماد

التعليقات

اترك رد