التخطي إلى المحتوى

   رواية ليتك كنت سندي  الفصل  الخامس عشر بقلم أسماء عبد الهادي

في الصباح فاقت رهف لتجد الطبيب آدم يقف جوارها و ينظر لها بابتسامة هادئة

_صباح الخير يا رهف.. أخبارك إيه النهاردة؟

حاولت رهف التذكر ماذا حدث لها بالأمس لكنها لم تستطع فهتفت بتساؤل

_هو إيه اللي حصل إمبارح أنا مش فاكرة حاجة؟

ليجيب بهدوء

_مفيش حاجة حصلت نمتي من التعب وإنتي أهو صحيتي …حمدا لله على سلامتك.

هتفت رهف بخوف

_يعني إحنا بقينا تاني يوم الصبح .. يعني أكيد زمانهم جايين !

قالتها وهي تنظر لباب غرفتها بالمشفى بخوف

ليقول آدم لتهدأتها

_إهدي يا رهف.. أنا مانع عنك الزيارة لمدة ٣أيام لحد ما أعصابك تهدى وتطلبي إنتي إنك تقابليهم…فروقي مش عايز أشوف الخوف في عينيكي.

هدأت أوصال رهف قليلا ولكنها تسائلت

_دكتور آدم حضرتك بتشتغل إيه هنا؟؟

فهم آدم مقصد رهف من السؤال وأجابها بصوت رخيم

_هكون بشتغل إيه يعني يا رهف مكوجي؟؟.. أنا دكتور.

لم يشأ آدم أن يخبرها بأنه صاحب هذه المشفى التي ترقد بها رهف والذي استطاع التعرف عليها فور مجيئها مع الرجل والسيدة ويهتفون بأنها أصيبت في حادث دراجة نارية.

هتفت رهف تفمهمه قصدها

_فاهمة يا دكتور .. لكن اللي أقصده يعني هيه الممرضات مش هتشك في وجودي هنا بدون داعي؟؟

أجابها ناظرا لعينيها بنظرات ذات مغزى

_مين قال كده.. إنتي قاعدة في المستشفى هنا علشان إنتي فعلا تعبانة يا رهف ومحتاجة راحة.

هتفت بشرود

_تعبانة!

سحب آدم الكرسي كاليوم السابق وجلس أمام فراشها واضعا قدما فوق الأخرى

ثم انحنى بجسده تجاه فراشها يضغط على زر ما بجوار الفراش

لتأتي الممرضة في الحال

ليقول آدم بعملية تامة

_فطار الأستاذة رهف جاهز!

_أيوة يا دكتور هروح أجيبه حالا.

رمشت رهف بعينيها لآدم باستغراب وما هي إلا لحظات حتى حضرتك الممرضة تجر طاولة الطعام المعدنية

_الفطار يا دكتور

تناول آدم منها الطاولة وشكرها فانصرفت على الفور

_شكرا يا مس هبة.

ثم التفت إلى رهف التي ما زالت ترمقه باستغراب لكنه تجاهل نظراتها

_الفطار ده هتخلصيه كله.

حركت رهف يدها رافضة هذا الاقتراح

_لا لا مليش نفس آكل شكرا لحضرتك.

ليهتف آدم بتحذير لإخافتها

_ما هو إنتي لو مأكلتيش الأكل الموجود ده كله .. هروح أنادي على عامر اللي منتظر برا يدخلك.. اسمه عامر مش كدا!!!.

ارتعبت رهف من مجرد ذكر اسمه وهزت رأسها

_لالا .. خلاص هآكل

جلس آدم وهتف بارتياح

_ياريت انتي مأكلتيش حاجة من امبارح العصر.

أشغل نفسه بالاطلاع في الكتيب الذي في يده حتى لا يشعرها بالحرج وتأكل هي على حريتها… انتظرها حتى انهت طعامها وآعطاها دواءا مريحا للأعصاب رآه مناسب لحالتها ..ثم هتف بجدية

_خلينا بقا نكمل كلامنا يارهف.

لتهتف هي بامتنان ولا تدري ماذا يقصد

_أنا شاكرة لحضرتك جدا وقوفك جنبي…

قالتها وهي تتذكر قول بائعة الفجل التي اختفت فجاءة.

ليقول آدم مصرا لمعرفة الحقيقة

_أنا منتظر أعرف الحقيقة يا رهف

_ما أنا قلت لحضرتك كل حاجة

_لا في جزء محذوف إنتي مصرحتيش بيه لحد … ممكن تعتبريني دكتورك النفسي وتصرحيني بيه؟

لتهتف هي بمفآجئة

_هو حضرتك دكتور نفسي !!..سها كانت قالتلي إنك حضرتك عايز تتخصص جراحة عامة.

_ده حقيقي…لكي دلوقتي بعمل دكتوراه في الطب النفسي حسيت المجال ده مطلوب الايام دي أكتر .. بمعنى إني بتعامل مع الناس كدكتور جراحة وأشخصهم من خلال الطب النفسي.

حكت رهف ذقنها بعدم فهم

_مش فاهمة!!

_أوضحلك يا ستي… إنتي جيتي هنا في حادثة موتوسيكل .. صحيح؟؟

_صحيح

_لكن أنا أول لما شوفتك عرفت إنك بتعاني نفسيا ..فهمتي!!

هزت رأسها بالايجاب

_فهمت حضرتك

_طيب ممكن تكملي على فكرة أنا سامعك وبلاش تضيعي وقت علشان في الأول والآخر هتحكي.

_بس اللي أعرفه إن الدكاترة النفسيين مش بيغصبوا مرضاهم على الكلام.

_أنا بقا معنديش استعداد إنك تتهربي من الكلام.

لتقوم رهف بادعاء الحزن

_ياربي يعني أنا كل لما أقع في إيد حد لازم يجبرني أعمل حاجة أنا مش عايزها؟

ليضحك آدم ..فتنظر له رهف بضيق بسبب ضحكه

فيقول _طيب من غير غصب إحكي يلا نشفتي ريقي يا بنتي.

تنهدت رهف

_صدقني يا دكتور مش هينفع.. لو كان ينفع كنت حكيت من زمان ..لكن مينفعش صدقني.

_ليه!!

_علشان خاطر أهلي يا دكتور … أنا خايفة على أهلي .. أأأ…

_خايفى لو اتكلمتي يكونوا في خطر؟

رفعت رهف بصرها نحوه فلقد أصاب بسؤاله

ليردف هو

_حد هددك مثلا.. إنك لو اتكلمتي هيأذي أهلك.

زاغت أعين رهف وترقرقت الدمعات في عيونها.

ليحثها آدم على الكلام

_قولي يا رهف متخافيش .. قتلك أنا دلوقتي طبيبك النفسي .. يعني كل كلمة بتقوليها مش هتخرج برا الأوضة دي.

لتهز رهف رأسها بالايجاب

ليتابع آدم أسألته

_يعني اللي اعتدى عليكي هددك إنك متقوليش لحد وإلا هيأذي أهلك لو قولتي مين هوا؟؟

هزت رأسها بالنفي

ليقول آدم

_طيب ممكن تحكي إيه اللي حصلك بالظبط.. ممكن تبدأي من أول حادثة الاعتداء عليكي.

هتفت بخفوت

_بس أنا محدش إعتدى عليا.

إعتلت الصدمة تقاسيم وجه آدم وطالعها بنظرات متفآجئة

_إيه!!!… طب إيه اللي حصل ما هو أنا قلتلك إستحالة أصدق إنك فرطي في نفسك

_لا طبعا يا دكتور وده كمان محصلش أنا عمري ما فرطت في نفسي .

تنهد آدم براحة

_طيب ليه عايز أفهم .. ليه حسن مشى وسابك يوم الفرح ؟؟و ليه طلقك .. مش قادر أفهم.

صمتت رهف

ليردف هو بعد تفكير

_بينتقم من أخوكي مثلا!!

_لا

_إفتحي قلبك يا رهف وإحكي

هتفت ببكاء

_توعدني إن حضرتك مش هتقول لحد علشان لو قلت لحد كده حياة إخواتي في خطر.. أنا اتحملت كل ده علشانهم مش هتحمل يجرالهم حاجة أبدا مش هتحمل.

_حاضر يا رهف …اتفضلي اتكلمي ..انتي لازم تفضفضي لحد مش هينفع وضعك ده يستمر لحد كدا… جايز ربنا بعتني ليكي علشان أساعدك أنا في اليوم اللي جيتي فيه كنت بعمل دورية في المستشفى علشان كنت هسافر لأهلي وهغيب فترة .. جايز لقاءنا مكانش صدفة .. كان مقدر علشان الحمل اللي فوق راسك يخف شوية

أراحها كلماته وعزمت على أن تخبره بالحقيقة فهي توسمت فيه الخير والشجاعة كما أنها ارادت أن تعمل بنصيحة البائعة الحكيمة أيضا

_هحكي لك الحكاية باختصار يا دكتور

الموضوع بدأ يوم فرحي ..كنت حاسة بانتفاضة قلب غريبة ودايما بحلم أن في حاجة وحشة منتظراني في بيت حسن وقد كان

لما الفرح انتهى وروحنا أوضتنا اللي كانت عبارة عن جناح فاخر للعروسين…كانت كل حاجة ماشية تمام …لحد ما مرة واحدة لقيته بِعِد عني قبل ما يلمسني حتى …وعينيه اتحولت للون الدم ومسكني من دراعي جامد وقالي إنه …. وإنه مفكر إن بالزواج هتنحل مشكلته لكنها مازالت قائمة …قالي إنه اختارني بالذات بنت جميلة ومؤدبة وفي نفس الوقت طيبة وعلانيتها علشان ساعة ما يهددها متتكلمش عن اللي حصل ..تخاف وتسكت…ولو حصل وأفشيت سره ممكن يدمر أخويا ماهر ويكون السبب في فصله من النادي وأي أندية يفكر يشترك فيها ..وانا عارفة إن أخويا ماهر روحه في الكورة ..وقالي إنه ممكن بسهولة يدمر مستقبل ماجد كمان ..وطول ما أنا متكلمتش مش هيأذي إخواتي ولا هيأذي بابا وخاصة إنه حد واصل ومش صعب عليه يعمل كدا.

قالي إنه هيمشي وهيبعتلي ورقة طلاقي بعد شهر ..قلتله طب وأهلي لما أرجع يوم فرحي هقولهم إيه .. الناس اللي تشوفني راجعة ليلة فرحي هيظنوا فيا إيه

قالي وهو مش مهتم باللي هيحصلي، أنها مش مشكلته أهم حاجة إني متكلمش ومفضحهوش علشان مركزه حساس وأي حاجة زي دي ممكن تأثر على سمعته وكتر خيره قال إنه مش هيجيب سيرتي نهائي ولا حتى هيصرح لحد عن سبب انفصاله مني وان مفيش أي حد من الوسط هيعرف إنه سابني يوم فرحي.. هيعلن انفصالنا لكن بعد مدة طويلة وممكن كمان محدش يعرف بده نهائي.

مشي وسابني أعاني أنا لوحدي مشكلة مليش أي يد فيها غير إنه كان آخدني فأر تجارب يشوف العلاج اللي بيأخده لحالته جاب نتيجه ولا لا.

(ملحوظة يمكن نسيت أقولها في الأول) الرواية مأخوذة من قصة حقيقية حصلت بالفعل يا شباب والبنت اتعرضت لنفس اللي اتعرضت له رهف مع حسن ..مع اختلاف طبعا في الاحداث اللي عايز يعرف القصة الحقيقية يقولي في الكومنتات)

أكملت رهف حديثها

رجعت البيت مش بعمل حاجة غير إني أعيط وبس ..كل اللي يسألني مش بعرف أرد عليه .. أرد أقول إيه .. هل أرد وأدافع عن شرفي وأعرض مستقبل إخواتي للدمار .. اتحملت نظرات الشك والادانة وكلمات التجريح والضرب وفضّلت يتقال عني حقيرة ولا إني أشوف أخواتي متدمرين يا دكتور آدم .. فضلت أتدمر أنا في سبيل سعادة إخواتي

أغمض آدم أعينه بألم لما مرت به رهف من تجربة أليمة ثم هتف بحزن

_غلطانة لما سكتي يا رهف… فكرك أن أهلك مش متدمرين لما الناس تنهش بكلامها في لحم بنتهم؟؟..فكرك إنهم عايشين بسعادة دلوقتي وهما مفكرين بنتهم غدرت بيهم وأنها مش شريفة.. ردي عليا يا رهف .. غلطتي جدا في حق نفسك.

هزت رأسها ببكاء تكاد لا ترى أمامها

_لا يا دكتور مكانش ينفع أتكلم ..اللي حصل هيتنسى وخاصة إني اتجوزت تاني وفي نظرهم اتسترت خلاص وهتحمل اللي بيحصلي مع عامر في سبيل إني أشوفهم بيعيشوا حياتهم بشكل طبيعي وإخواتي بيحققوا كل اللي بيتمنوه.

هتف آدم بغيظ

_وانتي فين …حياتك إنتي فين.. انتي كدا بتدفني نفسك بالحياة يا رهف …فين آحلامك وطموحاتك اللي عايشة عشانهم ..قوليلي.

هتفت برضا

_مش مهم أنا … المهم إخواتي وبابا يا دكتور مكنتش هقدر أتكلم وأشوفهم يتأذوا بسببي

هتف آدم بتآثر وغضب لرهف لا منها

_مش بسببك يا رهف… إنتي مجرد ضحية كلب أناني حقير .. منه لله .

أخرجت رهف نفسا عميقا

_مش ببطل أحسبن عليه أبدا في صلاتي وواثقة أن ربنا هيجيبلي حقي في يوم من الايام.منه ومن كل اللي نهش في عرضي من غير وجه حق.

_ده أكيد بإذن الله

هتف آدم بتذكره لشىء لم ينتبه له سوى الآن

_رهف .. طب عامر زوجك التاني .. إزاي مكتشفش إنك لسه بنوتة زي ما انتي… يعني كل اللي اتقال في حقك كان كدب وافترا؟؟

_وده كان سبب رفضلي للزواج تاني بعد حسن يا دكتور.. رغم اني كنت كرهت صنف الرجالة .بس كان السبب القوي اللي مكانش مخليني أوافق على عامر رغم إن هو اللي هيخلي الناس تبطل تقذفني بالكلام الا إني كنتي خايفة لو اتجوزني يعرف حقيقة إني لسه ما زلت بنت ويبتدي يدور ليه حسن عمل كدا وممكن يتكشف السر وده الشىء اللي كنت مرعوبة منه وحاطة إيدي على قلبي… لكن ماهر اجبرني أتجوزه.. وماجد قالي إني بجوازي من عامر هتنحل كل مشاكل أهلي فوافقت

_ها كملي

_الحمد لله ربنا وقف معايا وحصل اللي كنت بطلبه من ربنا في صلاتي

حملق آدم بها غير مصدق ما توصل اليه

_عايزة تفهميني إن عامر طول الثلاث شهور ملمسكيش!!!

هزت رهف رأسها بأعلى وأسفل

_ده حقيقي يا دكتور.. يوم الفرح أهاني وبهدلني جامد وقالي إنه ميشرفوش إنه يلمس واحدة حقيرة زيي.

وضع آدم يده على فمه يحركها بغضب من كلمات عامر المؤذية والقاسية في حق رهف.

لتهتف رهف راسمة الابتسامة على وجهها

_صدقني يا دكتور أنا كنت سعيدة بكلامه ده جدا .. لو كان لمسني كنت ممكن أموت من القهر لأني عارفة إنه متجوزني بس علشان يذلني مش علشان يكون بيت وأسرة …. ساعتها أيقنت أن ربنا قد إيه رحيم أوي .. وده يمكن يكون السبب اللي خلاني صابرة لحد دلوقتي.. وكمان منساش فضل ربنا عليا إن أمه بعد ما كانت زيه بالظبط بتهيني بقت دلوقتي في صفي ويهمها أمري

_الست اللي جت معاكي امبارح؟

_أه هيه

قاطع حديثهم رنين هاتف آدم ..فأمسكه لينظر للشاشة بسعادة ويهتف بحب

_أيوة يا روحي… وانتي كمان وحشتيني أكتر .. أنا فعلا كنت راجع إمبارح بس حصلت ظروف خلتني أتأخر يومين .. أنا آسف يا أيسو .. اعذري بابا .. بحبك يا روح قلبي .. مع السلامة

هتفت رهف بتلقائية

_حضرتك متجوز ومخلف كمان!! سها مقالتليش

ابتسم لها آدم وهز رأسه وهو يحرك الدبلة في إصبعه

_أها واللي كنت بكلمها دي أيسل بنتي عندها سنتين ونص

_يعني من ساعة ما سافرتم علطول

_ده صحيح .. هناك اتعرفت على شيماء واتجوزنا

هتفت بسعادة من أجلهما

_ربنا يسعدكم… وسلامي للامورة أيسو

_شكرا يا رهف ويسعدك إنتي كمان انتي انسانه تستاهلي كل خير .. أما أيسو هجبهالك تسلمي عليها بنفسك في يوم من الايام

نظر في ساعته وقتل وهو ينهض من كرسيه

_كفاية عليكي كدا النهاردة اتمنى تكوني ارتحتي لما فضفضتي باللي ف قلبك ..هستأذن أنا علشان ترتاحي من الجهد النفسي اللي بذلتيه ..هبعتلك عصير ليمون بالنعناع فريش ياريت تشربيه وتنامي ومتفكريش في حاجة خالص وكل حاجة بإذن الله هتتحل.

تنهدت براحة تأمل ذلك

_يارب يا دكتور

فتح آدم الباب وهم بالخروج لكنها استوقفه

_دكتور حضرتك وعدتني إنك مش هتقول لحد حاجة

_متخافيش مش هقول .. سلام يا رهف هروح أشوف شغلي.

ولأول مرة تنام رهف قريرة العين منذ ما حدث، تشعر وكأن ثقلا كبيرا كان يجثم على قلبها قد أزيح للتو بكلامها مع الطبيب الذي أرسله الله لها رحمة أيضا

(قد نظن أن حياتنا أصبحت قاسية وأن قوائمها كادت ستطبق علينا فنختنق داخلها وندرك أننا هالكون لا محالة.. لكن الله يرسل رحمته في الوقت المناسب في الوقت الذي نظن فيه أن الأبواب جميعها قد سُدت ..لنجدتها تنفرج رويدا رويدا حتى نتعجب كيف جاء الفرج… إنه الله فثق به وتوكل عليه فلن تشقى أبدا )

____

منذ أن ابتاعت ملك شبكة خطبتها وهي تشعر بالحزن الشديد .. كيف تخطب لرجل هي تخاف منه وتخشاه.. أغمضت أعينها وهي ترقد على فراشها لتتذكر تصرفاته معها طوال فترة خروجهم لمحل المصوغات الذهبية ..كان حديثه معها جاف جامد جدا..لا يبتسم إلا قليلا .. وهذا ما تعرفه هي عن ماهر بن خالتها فهو ليس بغريب عنها ولا تعرفه لأول مرة

خابت آملامها فهي كانت تتمنى رجلا رومانسيا عاطفيا إلى أقصى حد .. أحست بالضياع إن أكملت مع ماهر هذا … تذكرت أنه أخبر أمها أنه في إجازته القادمة سيعمل على تجهيز شقته بالكامل وبعدها سيأخذ إجازة لإقامة العرس

أي أن كل شىء سيتم في بغضة شهور .. دون أن تحدد هي موعدا يناسبها او حتى تنتقي أثاث منزلها كما لم تستطع أن تنتقي هي خاتم خطبتها .. فماهر فرض عليها بأسلوبه المسيطر وبشخصيته القوية ما انتقاه هو وما أعجبه فلم تستطع المعارضة لا هي ولا أمها… أحست أنها أن وافقت على اتمام الزيجة فستكون بهذا كأنها ألقت نفسها في الحجيم… لذا فكرت في حيلة للتخلص منه ومن ذلك الارتباط العقيم

____

في اليوم الثاني لرهف في المشفى

جاءها الطبيب آدم للاطمئنان عليها كعادته يأتي إليها صباحا ومساءا .. لكنه صباحا يجلس معها يستمع لما تقوله.

اطمئن إلى أنها تناولت فطورها وسحب كرسيه ليجلس جوارها ولكن هذه المرة في يده نوتة صغيرة أعطاها لها ..معلق بها قلم حبر مميز.

نظرت للنوتة باستغراب

_ده إيه حضرتك عايزني أكتب يومياتي؟؟

_ لو إنتي حابة ده مفيش مشكلة .. لكن أنا جايبها ليكي علشان تدوني فيها الحلول اللي هنقترحها مع بعض

رمشت بأعينها عدة مرات بعدم فهم

_حلول!!

_أه يا رهف .. انتي مش هينفع تستمري مع عامر ده كتير طالما إنه بالشكل ده لإما تقوليه الحقيقة…وساعتها هيغير من معاملته ليكي

_مستحيل

هتفت بها وفي أعينها شرارة غضب منه

لتردف هي _مستحيل لإنه لو عرف ممكن يخلي زواجنا يمشي بمساره الطبيعي وده أنا عمري ما هوافق بيه أبدا لو كان آخر راجل في الدنيا… ده مريض نفسي يا دكتور.. أكيد حضرتك لو اتكلمت معاه هتعرف ده … إستحالة واحد يدعي الحب ويعمل في اللي بيحبها اللي بيعمله فيا إستحالة

عقد آدم ذراعية أمام صدره وقال بنبرة جعلها واثقة لكنه أراد أن يفهم بها شيىا ما لم يفصح عنه

_يمكن ده من شدة حبه وصدمته فيكي!!

_أنا مخنتوش علشان يتصدم فيا يا دكتور ..أنا مكنتش أعرفه ومكانش ليا أي علاقة بيه من أي نوع … يعني مفيش مبرر للي بيعمله .. ده معندوش ذرة رحمة واحدة .

_أفهم من كدا إنك مش بدأتي تحبيه او تتعودي عليه ،و لا ممكن تعطيله فرصة تانية لما يعرف الحقيقة!!!

هتفت بغضب

_لا فرصة تانية ولا عاشرة يا دكتور ده أكتر انسان أنا بكرهه في حياتي .. بعد اللي اسمه حسن زفت ده.

_ممم كده أول حل أوت..معنى كده إنك عايزة تفضلي في وضعك ده تحت سطوة عامر واستبداده؟

هتفت بقلة حيلة

_معنديش حل تاني يا دكتور

_لحد إمتا .. هتتحملي شهر اتنين سنة لكن مصيرك هتتعبي.

_لو تعبت هاجي لحضرتك تعالجني

_بتهرجي يا رهف … انتي مش هينفع تعيشي كده بعشوائية ..لازم في خطوط تمشي عليها.

_هيه فين حياتي دي يا دكتور ما راحت خلاص وبقتش تفرق.

_رجعنا تاني لنقطة البداية واللي بسببها أنا قاعد معاكي دلوقتي.. لو فضلتي كده من غير ما تتحركي وتاخدي خطوة إيجابية ممكن ينتهي بيكي الأمر بالانتحار لأن حياتك خلاص مبقتش تلزمك فهتنهيها ظنا إنك بكده هترتاحي…عايزة توصلي للمرحلة دي يارهف

_لا طبعا يا دكتور

_جميل يبقى تفكري في حلول علشان تنهي الوضع ده.

أحست رهف أن آدم يحاصرها وهي ليست مستعدة لهذا بعد ..فشعرت بالتيه والدوار وهتفت بتعب وهي تستند رأسها بيدها

_لو سمحت يا دكتور نأجل الموضوع ده لجلسة تانية أنا مش مستعدة لده النهاردة

نهض آدم من مقعده

_زي ما تحبي يا رهف.. مترهقيش نفسك

فتح الكومود جوارها وأخرج حبة دواء لها وناولها كأس الماء

_اشربي ده هشيل الدوخة اللي انتي حاسة بيها دلوقتي…هستأذن أنا وهجيلك بكرة بإذن الله وهبعتلك مدام هبة تكون معاكي علشان لو احتاجتي حاجة.

___

في المساء في منزل عامر

شعر عامر بالغضب

لم تلك المشفى تمنعه من للاطمئنان على زوجته ، فهو حتى لا يستطيع الدخول لرؤيتها ولو من بعيد.. بدأ يشعر بالريبة لمنعهم من رؤيتها حتى وليس مقابلتها ..فهم من المفترض أهلها وزوجها على الأقل لابد أن يكون معها كمرافق… لذا قرر في الغد أن يذهب بنفسه ويبحث في الأمر فهو بدأ يشك في رهف والشيطان بدأ يرسم في رأسه أفكار خبيثة ربما قد تفعلها رهف الآن

قد يهمك أيضاً :-

  1. تمينة خليل بإطلالة ساحرة تؤكد أنوثتها وتلمس القلوب _ حواء
  2. تخاطر نورا أودونيل بفقدان موقعها الأساسي في أخبار المساء لقناة CBS _ حواء
  3. نصائح لاختيار الجينز بناءً على شكل جسمك وليس دائمًا اتباع الموضة _ حواء
  4. 1.5 مليون دولار للوحات معرض للفنان الفنلندي دك خليفة بانكسي _ حواء
  5. 10 أكياس من ماركات الأزياء العالمية التي تتحدى الصيحات ... تأسست للأزياء المستدامة - اليوم ... _ حواء
  6. تردد قناة بي إن سبورت الجديد 2021 .. حدث الان | شعب مصر
  7. سحر التأثير الفظيع للفازلين وكريم القهوة لتبييض وتفتيح البشرة وشد التجاعيد سيجعلك ... _ حواء

التعليقات

اترك رد